الرئيـسيـةأخبار المجتمعالدوليةبانوراماالاقتصاديةإعلانات تجاريةيسألون من نحناتصل بناأعلن معناجوال قضاياسعوديون وسعوديات

 سعوديون وسعوديات  
article image تركي الدخيلالهيئة والأيدلوجيا العميقة..!

article image سكينة المشيخصالقفز على استحقاقات المرأة..!

article image أميمة الخميسهل هي خلية منقطعة عن محيطها؟

article image أحمد العرفجالسربوت والسرسري..!


بطالة النساء... تتزايد!

Share إرسال إلى صديق طباعة PDF

شهدت الأسابيع الماضية أخباراً متفرقة على صفحات الصحف المحلية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يخص حقوق المرأة أمام أي اعتبارات أخرى، بعضها حسم بقرارات واضحة، وبعضها لا يزال معلقاً. مشاركة أو عدم مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية، كان من أهم الأخبار المتداولة التي حسمت أخيراً بقرار اللجنة العامة للانتخابات لمصلحة الاعتبارات الاجتماعية وعدم الجاهزية.

أيضاً تداولت بعض المواقع الإلكترونية خبراً، زُعِمَ أنه رسمي، يفيد بصدور قرار يمنع عمل المرأة على نقاط البيع في الأسواق، إستناداً لمطالبات بعض الدعاة والأكاديميين بضرورة منع المرأة من العمل في هذه الأماكن المختلطة لدرء الفتنة، ولأنها ستجعل منها سلعة قابلة للبيع والشراء، بحسب مفهوم المطالبين بذلك، الذين سبق وحاولوا الضغط على وزارة العمل بالعدول عن إصدار تراخيص لعمل النساء «كاشيرات».

بعدها أكدت مصادر في وزارة العمل لـ «الحياة»، التي طبعاً لم تذكر اسمها، أنه لا صحة لما تردد عن إيقاف قرار الوزارة توظيف السعوديات في مهنة «كاشيرات» في الأسواق والمجمعات التجارية الكبرى ولم يصدر قرار بذلك.

وللتذكير فإن وزارة العمل كانت قد عزمت على تعميم تجربة عمل السعوديات محاسبات على نقاط البيع في جدة والرياض والمنطقة الشرقية كخطوة لتوسيع مجالات عمل المرأة، وللحد من أرقام البطالة العالية والمحزنة بين النساء، كما وصفتها الوزارة في نهاية العام الماضي، التي وصلت إلى 28,4 في المئة، وبلغ عدد العاطلات الحاملات لشهادة جامعية 78 في المئة.

قبل أشهر عدة كتبت عن قرار مجلس الوزراء رقم (120) بتاريخ 12-4-1425هـ، بشأن زيادة فرص ومجالات عمل المرأة السعودية، وبنده الثامن الذي ينص على قصر العمل في محال بيع المستلزمات النسائية على المرأة السعودية، وكيف أثار هذا القرار جدلاً اجتماعياً وصل لحد التهديد لوزارة العمل، وحد من قدراتها في عملية توظيف المرأة وتفعيل القرار، («الحياة»: 6تشرين الأول/ أكتوبر 2010).

لا أريد أن أكرر ما كتبت، ولكن هنا لابد أن يتجدد السؤال عن هذا القرار ومدى تنفيذه على أرض الواقع خلال السنوات السبع الماضية، خصوصاً أن وظيفة «الكاشيرة» تدخل النفق المجهول والمظلم نفسه الذي دخله قرار قصر العمل في بيع المستلزمات النسائية على المرأة، فوظيفة «كاشيرة» يفترض أن تندرج تحت القرار (120)، ووزارة العمل هي الجهة المختصة لإيجاد فرص العمل وتطبيق ضوابط تشغيل النساء بموجب قرار رقم (187) بتاريخ 17-7-1426هـ. وهذا لم يتحقق بشكل كامل ورسمي. أين الفرص الجديدة وأعداد البطالة تتزايد بين صفوف النساء، على حسب تصريحات الوزارة نفسها؟ وهل فعلاً تم إسقاط شرط عدم الاختلاط من ضوابط عمل المرأة، الذي سيفتح لها مجالات أوسع وفرص عمل أكثر تنافسية؟ وإن تم ذلك، لماذا لا يزال بند عدم الاختلاط ضمن لائحة القواعد المنظمة لعمل المرأة لعام 1426هـ على موقع الوزارة الرسمي على «الانترنت»؟

هنا أيضاً لابد أن نتساءل عن «ضوابط تنظيم عمل المرأة» التي وعد بها وزير العمل في بداية العام بعد الجدل على موضوع «الكاشيرة»، وأكد مرات عدة في تصريحاته الصحافية أنها ستكون جاهزة خلال أربعة أو ستة أسابيع، وسيتم التعامل معها بكل بوضوح وشفافية، أين هي؟ ولماذا لم تصدر حتى الآن بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على موعدها المحدد؟!

كل هذه التساؤلات التي لا توجد لها إجابة محددة تزيد من حال القلق العامة على حق المرأة في العمل، ومشاركتها الكاملة في الحياة العامة، وفي عملية التنمية التي تتعطل بشكل مستمر بسبب العوائق، والضوابط، والعادات، والاعتبارات، وكل ما هو اجتماعي. ففي ظل الغموض والجدل المحيط بالقضية وتزامناً مع تجاهل وزارة الشؤون البلدية لمشاركة المرأة من أجل أسباب اجتماعية مشابهة لمعارضة عمل «الكاشيرة»، هل يمكن أن تتجاهل وزارة العمل القرارات الرسمية أيضاً وتلغي هذه الوظيفة أو تتغاضى عنها؟

إن فرض قيود وشروط على عمل المرأة وإقرار أو إلغاء وظائف بعينها يعني استمراراً للتميز ولتجاهل القوانين الرسمية والاتفاقات الدولية، وحرمانها من حقها في العمل الحر والشريف الذي ترتضيه لنفسها، لأن فئات تهدد، وتضغط، وتحارب، لتحيل بينها وبين هذا الحق؟ نتمنى ألا تكرر وزارة العمل خطأ اللجنة العامة للانتخابات وتخرج سريعاً بنظام مُلزم ترجح فيها كفة الحقوق الإنسانية، والمصلحة الوطنية التي لا يمكن أن تتحقق بتهميش وإبعاد المرأة عن الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

*صحيفة الحياة

تعليقات
أضف جديد
عاصم العالم  - شكر!   |2011-04-20 04:46:41
شكراأخت داليا، لمتابعة القرارات، لكي لايضيع الموضوع...
heyam abu rashid  - يتجدد السؤال   |2011-04-20 07:58:01
و يتجدد الابداع ولا حياة لمن تنادي
حاتم ابن حامد (ابن الاسلام)  - (من خارج حدود المسلمين)   |2011-04-20 16:06:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يادلي
لاتزعلين
انتي مادريتي
سيسمح للنساء
باالمشاركة في انتخابات المجالس البلدية
((( اذا وافق المشرع)))
لاتستعجلين انتظري
شوي خلي عندك صبر
وبعدين
هل احلام وطموحات بنات هذا الوطن الطاهر
المقدس
؟؟؟؟؟؟المعطاااااااااء؟؟؟؟؟؟؟
1-كاشيرة
2-عاملة منزلية
3-غسالة
سيارات
4-طقاقة(لعابة-مغنية)او راقصة بالاجر الليلي في الافراح
5-عارضة
ازياء6و7و8و9و10
وهل هذه المهن والاعمال والوظائف
مكافئة(لمؤهلاتهم العلمية
العالية)
وكملي انتي الباقي
تمنياتي لكي وللجميع بكل خير,,,
ردد يالييييييل ما اطولك  - جاااامعيه واقصى طموحك (كاشيرة *   |2011-04-21 17:47:53
اختى من كم سنه ,, وكل الاعلام يردد ويزيد بساالفة انو المراءة تشتغل كاااشيرة او لا
ولا بيااعه ولا شغاااله ولا زباااله والطرف الاخر يضغط ويفحط حد الجنون ويدعى بفرية
الاختلاط والشعب وعااامة النااس معى الخيل يا شقرا معااهم معااهم عليهم عليهم .. ولا
من منادى ..
ارحمووو عقوولنا ااااااااا ياااناااس نشف ريقكم وانتو تطالبون بحقووق
المراء وحقووق المدرى ايش ,, بس ماافي طرح جريء ومطالبات راقيه ترتقي بالشعب ..
أشكررك
انك تااابعتى وطااالبتى بالنزر القليل .. بس هذا مو مستو وطموح المراءة السعووديه اذا
كان مثل ماتفضلتم نسبة البطاله 28% ومنهم 78% جاامعييين فهذى المفروووض تهز كياان
ووجداان المجتمع كله .. بس المشكله في المنتفعين يحاولون يظهرون انو ماكو مشكللله
والدنيا بخير والله يديم الامااان دااايما .. بس هذا لعب على الذقون من اصحاب القرار
والمتفعين .. بناااتنا صااارلهم 5-7 سنوااات جامعيااات وهذا هم في البيت وماظل محل
ماقدمو عليه وما طرقو بابه .. طبعا بمجااال التدريس والصحه وهم المجالين الى تامن انو
مايكون فيهم اختلااااط حسب توجهااتهم ,, طيب اذا كنتو ماتبون اختلاااط وفروو الوظاائف
الي مافيها اختلاااط
ولا قفلووو الجاامعاات ولاااااااش تهريييج ,, كل سنه نخرج
ونفرررررررخ في هالبنااات وفي النهايه مافي عمل ولا انتظر دووورك الين تمووت من
الحسرة وانت تشووف المترديه والنطيحه يتوظفون بالواااسطه ..
شنووو هالعقليه الي
عندنا بس الي صااار لنا سنين نتجاادل عن اختلاااط وخلللوه ,, لا واغلب الناس مو عارف
ايش الفرق بينهم .. وبس معى الخيل يا شقرا ... ..
,بعديييييييين انتو مضيعين وقتنا ووقت
اخواتنا والمجتمع عشااان تطااالبوون زززززبكااااااااااااااشيررررررررة يا عمى
شنوو هذا .. يعنى شنوو هالكاااشيرة ,, النسبه كبيرة من الجاامعياات وانتى اختى تحطين
موضوع الكاشيرات على اسااس انها قضية مجتمع ياااابنت طااااااااااااالبي بحاااجه
كبيرة من مستووو الجاامعياات وطرحووو حلوو
مو تقولون بياااعه ولا زبااالاه ولا
خضااارة ولا مش عارف ايش وسعودة الممكن والغير ممكن .. والله الي بيطااالب
بكاااااااااااااشيرة حضربو بالشلووووت .. خلااااص شوووفو النسبه واحكمو شوووفو
اهااالبكم حوااليكم الي ذبحهم الفراغ
دمتم بخير
أنوثه  - ياأخت داليه مادريتي؟   |2011-04-22 19:09:20
أختي الفاضله ، ربما لم تسمعي بقرار (((( وزارة الداخليه )))) النائب الثاني :
الملزم
للجميع بتفيذ فتوى اللجنة الدائمه؟
أضـِف تعليقك
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
:angry::0:confused::cheer:B):evil::silly::dry::lol::kiss:
:D:pinch::(:shock::X:side::):P:unsure::woohoo:
:huh::whistle:;):s:!::?::idea::arrow:

3.26 Copyright (C) 2008 Compojoom.com / Copyright (C) 2007 Alain Georgette / Copyright (C) 2006 Frantisek Hliva. All rights reserved."

 
   



جميع الحقوق محفوظــة © لوكالة أخبار المجتمع السعودى