نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن امرأة سورية منشقة عن تنظيم داعش بعد أن كانت تعمل لديه في مجال “الحسبة” قولها إن قائد تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” أمر شخصياً بفرض عقوبة الإعدام على سيدة من أجل تقديم رأسها هدية زواج لأخرى تعمل بمحكمة شرعية.

وخلال المقابلة الشخصية مع السورية المنشقة عن داعش “لينا” أوضحت كيف تسير الأمور داخل تنظيم الدولة الأسلامية. مؤكدة أن عناصر التنظيم لم يكونوا سوى مغتصبين ولصوص جاءوا من أجل «الذهب والعبيد والجنس»، فيما عزت سبب تركها التنظيم إلى رؤيتها الكثير من الأشياء الفظيعة والدمار والعقوبات الجسدية.

ووصفت «لينا» الحياة في التنظيم بالمخيفة إذ يستخدم «داعش» الأطفال كمخبرين، مشيرةً إلى جلد امرأة 80 جلدة بالخطأ، موضحة أن الشرطة النسائية «الحسبة» بها 5 بريطانيات يتلقين معامل خاصة من قادة «داعش»، خاصةً الشقراء «سوزانا» والصهباء «فاطمة».

ولفتت الصحيفة إلى أن «لينا» رصدت حالة الخوف الذي تعيشه المجتمعات تحت حكم «داعش» واستخدام الأطفال كمخبرين، وجلد امرأة بالسوط عن طريق الخطأ وأخرى تم إعدامها لأنها اشتكت عبر «واتس آب» لشقيقها الذي يعيش في دمشق من الحياة الصعبة لتنظيم «داعش»، وتم اتهامها بالتجسس لصالح نظام الرئيس بشار الأسد وحكم عليها القاضي وهو مصري بالإعدام.

وسردت «لينا» العديد من الجرائم المروعة التي ارتكبها داعش في حق الأبرياء حيث تم معاقبة امرأة لحديثها مع رجل تبين أنه زوجها ولكن الضابط لم يصدقها، وتم تنفيذ عقوبات كقطع اليد لمن يتهم بالسرقة وعقوبات بالإعدام لاتهامات مختلفة من بينها قطع الرأس للخيانة والموت بالرجم عقوبة للزنا.

لينا منشقة عن داعش 2

لينا منشقة عن داعش 1

أخبار مُوصى بها :