ذكرت مصادر عسكرية من القوات الشرعية اليمنية، أن كل الخيارات متاحة أمام الجيش بالنسبة لمعركة الحديدة، بعد فرض سيطرته على مجريات المعارك في مختلف الجبهات.

وكشفت المصادر العسكرية لصحيفة “المدينة” السعودية، اليوم الإثنين، بدء القوات المشتركة من التحالف للعربي والجيش الوطني، في الإعداد لمعركة تحرير محافظة الحديدة وكامل السواحل الغربية اليمنية.

فيما شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن عشرات الغارات العنيفة على مواقع وأهداف للحوثيين وقوات المخلوع صالح في صنعاء والمخا والحديدة وميدي بمحافظة حجة.

إفشال وصول شحنة أسلحة

أكدت المصادر، أن مقاتلات وبوارج التحالف تمكنت أمس الأحد، من تدمير تجمعات الميليشيات في جزيرة طرفة بالحديدة، وأفشلت وصول شحنة أسلحة إلى الجزيرة عبر قوارب صيد، ودمرتها بالكامل.

وأكدت المصادر أنه يجري حالياً الترتيب النهائي، واستقدام القوات والأسلحة اللازمة، لخوض معركة تحرير ما تبقى من الساحل الغربي، وصولاً إلى الحدود السعودية في ميدي وحرض والصليف، فضلاً عن فتح جبهة جديدة في صعدة، ستقود الشرعية للوصول إلى ثلاث محافظات في آنٍ واحد.

المقدشى يتفقد جبهات القتال

ومن جهة أخرى، تفقد رئيس هيئة الأركان العامة، اللواء الركن المقدشي، الوحدات القتالية التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، في جبهتي حرض وميدي، شمال غرب اليمن.

وأشاد بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني في جبهة ميدي، مؤكدا أن هذه الإنتصارات ستعجل من فرحة الشعب اليمني، وتدحر المشروع المدمر لطموحاته.

ويأتي هذا في الوقت الذي تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من السيطرة على مواقع استراتيجية، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في جبهة ميدي، منها التبة الخضراء، وأبو القيادة، ومنطقة الحوض، الواقعة جنوب شرق المدينة.

وسقط خلال تلك المعارك 24 قتيلاً من عناصر المليشيات الانقلابية.

أخبار مُوصى بها :