أعلنت وزارة الداخلية التونسية الاثنين 16 نوفمبر عن إيقاف سبع نساء متهمات بنشر الدعاية لتنظيم “الدولة الإسلامية” في تونس.

وقالت الوزارة في بيان “في إطار كشف العناصر التكفيرية على شبكات التواصل الاجتماعي وإحباط مخططاتها الإرهابية، تمكنت الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للمصالح المختصة (…) من إيقاف سبعة عناصر نسائية أثبتت الأبحاث تشكيلهن لجانب كبير من الجناح الإعلامي لفرع ما يسمى الدولة الإسلامية بتونس (جند الخلافة) الذي يشرف عليه الإرهابي الفار سيف الدين الجمالي الملقب بأبي القعقاع”.

وأضاف البيان أن الموقوفات اعترفن “بتبنيهن للفكر التكفيري بتأثير من خطب الإرهابي الفار كمال زروق ومتابعتهن لمقاطع الفيديو المنشورة على شبكة الإنترنت والتي تحرض على الالتحاق بالقطرين السوري والعراقي والانضمام لإحدى التنظيمات الإرهابية هناك، مضيفات أنه سبق لهن النشاط ضمن صفوف التنظيم الإرهابي المحظور أنصار الشريعة”.

وتابع البيان “أقرت العناصر المحتفظ بها بالنشاط ضمن الجناح الإعلامي للتنظيم الإرهابي جند الخلافة”.

وشهدت تونس هجومين دمويين تبناهما تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدفا في مارس/آذار ويونيو/حزيران الماضيين متحفا في العاصمة تونس وفندقا في سوسة وأسفرا عن مقتل 60 سائحا أجنبيا.

أخبار مُوصى بها :