الرئيـسيـةأخبار المجتمعالدوليةبانوراماالاقتصاديةإعلانات تجاريةيسألون من نحناتصل بناأعلن معناجوال قضاياسعوديون وسعوديات

 سعوديون وسعوديات  
article image هاني الظاهريالبيت السعودي يكرر الدرس..!

article image عبدالرحمن الراشدالسعودية حسمت القلق..

article image أحمد الحناكيفي رحيل الملك..

article image جميل الذيابيرحيل ملك صارم وشجاع..


Share إرسال إلى صديق طباعة

باح من خلالها بمشاعره تجاه مدينة الرياض

وامس تنشر صورة مقالة بخط يد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز..

وامس: المشرف العام

حصلت وكالة أخبار المجتمع السعودي "وامس" على صورة مقالة كُتبت بخط يد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قبل نحو 29 سنة حينما كان أميراً لمنطقة الرياض، يصف فيها مشاعره تجاه العاصمة السعودية عند غيابه عنها بعاطفة جياشة وكلمات مؤثرة للغاية.

وتضمنت المقالة التي نُشرت بعد كتابته في مجلة "التضامن" الصادرة من أوروبا عام 1986م والعائدة ملكيتها للإعلامي اللبناني فؤاد مطر قول الملك سلمان: "كل ركن أو زاوية فيها تعيش معي، في تفكيري، في قلبي، في جوارحي. أحس أنني موجود في كل زاوية من زواياها، وأنني أتابع  خطوة خطوة كل حركة فيها، وكل مشروع. يدفعني الحب لها، لأهلها، ولولاة الأمر فيها، فهي الرياض مدينتي، وهي  الرياض عاصمة المملكة الحبيبة".

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

ختم القرآن الكريم وهو في العاشرة من عمره..

الملك سلمان بن عبدالعزيز.. يد الخير البيضاء وعقود ممتدة من التمرس في إدارة الدولة

وامس: الرياض

تحفل مسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي بويع أمس, ملكاً للمملكة خلفاً للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله بعقود ممتدة من الخبرات المتراكمة في الحكم والتمرس في إدارة شؤون الدولة.

وتشير السيرة الذاتية للملك سلمان بن عبد العزيز الذي ولد العام 1935 إلى أنه سابع ملوك السعودية والابن الخامس والعشرون من الأبناء الذكور للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل رحمه الله من زوجته الأميرة حصة بنت أحمد السديري، وتلقى تعليمه الأولي في مدرسة الأمراء بالرياض وختم القرآن كاملا وهو في سن العاشرة في مدرسة الشيخ عبدالله خياط إمام وخطيب المسجد الحرام.

وتعود بداية دخول الملك سلمان بن عبدالعزيز العمل السياسي الى العام 1954 عندما عين أميراً لمنطقة الرياض بالنيابة وبعد عام عين رسميا أميرا لمنطقة الرياض واستمر فيها الى ان استقال من منصبه العام 1960 ليعود مرة أخرى أميرا لمنطقة الرياض في العام 1963 بموجب أمر ملكي اصدره حينذاك الملك سعود بن عبدالعزيز.

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

تعبيراً عن مكانته كأحد أعظم قادة الأمة تاريخياً..

العالم ينعى ملك الإنسانية والحزن يلف دول الخليج والأمتين العربية والإسلامية

عواصم: وكالات

توالت التعازي من كل أنحاء العالم بوفاة الراحل الكبير خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, لتعبر عن مكانته كأحد أعظم قادة الأمتين العربية والإسلامية, وسط سيل من الإشادات بملك المبادرات وراعي المصالحات, الذي تميز عهده بنهضة واسعة في مختلف المجالات بالسعودية, وبمواقف حازمة وحاسمة لكل ما فيه خير العرب والمسلمين.

الخليجي: مصاب جلل أحزن الشعوب

ونعى الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني الملك عبدالله, معرباً عن أحر التعازي والمواساة الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس, وإلى ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز والأسرة السعودية الحاكمة وأبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز والشعب السعودي وأبناء دول مجلس التعاون كافة.
كما أعرب عن بالغ الحزن والأسى لهذا المصاب الجلل الذي أحزن شعوب دول مجلس التعاون والأمتين العربية والاسلامية لما للملك عبدالله من محبة صادقة وتقدير عظيم ومكانة كبيرة ترسخت في القلوب وبما قام به من أدوار بناءة وما بذله من جهود حثيثة ومخلصة لنصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية ورفعة شأنهما ودعم نهضتهما ومسيرتهما التنموية.
وأعرب الزياني عن فخره واعتزازه بالسيرة العطرة للملك عبدالله بن عبدالعزيز التي حفلت بإنجازات بارزة ومواقف مشرفة وعطاء مخلص بلا حدود, مؤكداً أن العالم فقد بوفاته زعيماً من طراز رفيع وقائداً ملهماً وحكيماً ثاقب الرؤية.
وأشار الى ان الملك الراحل كان يدعو دوماً إلى الخير والمحبة والسلام, ساعياً إلى تعزيز التآلف والتعاون والتضامن بين شعوب العالم ولم يدخر وسعاً من أجل خير الانسانية جمعاء.
وتمنى الزياني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف التوفيق والسداد في حمل الأمانة ومواصلة مسيرة الخير والعطاء والنماء التي انطلقت منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن.

الجامعة العربية: العالم العربي فقد القائد المدافع عن قضاياه

نعى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ببالغ الحزن وعميق الاسى الى الأمتين العربية والاسلامية المغفور له بإذن الله تعالى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز, معرباً عن حزنه العميق ل¯”فقدان العالم العربي بل الإنسانية جمعاء رجلا صادقا وشجاعا كان قادرا على مواجهة التحديات بصلابة وحكمة وكان مؤمناً بالقضايا العربية ومدافعا عنها في أحلك الظروف وأكثرها شدة وتعقيدا”.
وتقدم الأمين العام في البيان بخالص تعازيه الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والى ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز والى جميع أبناء الشعب السعودي, داعيا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وكريم غفرانه.
وأعلنت جامعة الدول العربية تنكيس أعلامها حدادا على الفقيد.
بدوره, نعى رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان وفاة المغفور له بإذن الله فقيد الأمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز, راجياً من المولى عز وجل أن يتغمد روحه بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته, ومتمنيا ان يوفق الله الملك سلمان بن عبدالعزيز في قيادة المملكة والأمة العربية والاسلامية.

الأزهر: لا يمكن لأي عربي أو مسلم أن ينسى مواقفه النبيلة

أكد الأزهر الشريف أنه لا يمكن لعربي أو مسلم أن ينسى المواقف النبيلة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حيال قضايا الأمتين العربية والاسلامية التي كانت تصب كلها في ايجاد مجتمع عربي اسلامي متضامن يسوده الحب والتعاون والسماحة.
ونعى الأزهر, في بيان, الملك عبدالله بمزيد من الايمان بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن, مؤكداً أن إمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب تلقى بحزن شديد خبر وفاة القائد العربي الأصيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذي نذر حياته للذود عن حرمات أمته العربية والاسلامية وأنف أن يقبل فيها الدنية, وأبى أن يتاجر بها في أسواق الاستعمار الجديد أو يقبل فيها مساومة أو مفاصلة من أعداء يتربصون بها ويكيدون لها.
وأضاف البيان ان “الأزهر الشريف ينعى فقيد الأمة ويتقدم بخالص العزاء والمواساة لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين ولآل سعود جميعاً وللشعب السعودي الشقيق ويدعو المولى القدير أن يتغمده بواسع مغفرته ورحمته وأن يسكنه فسيح جنته جزاء دوره الناصع في خدمة العروبة والاسلام واعتنائه بشؤون المسلمين وتوسعة بيت الله الحرام”.

الأمم المتحدة: ترك إرثاً يقود إلى السلام

نعى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الملك عبدالله بن عبد العزيز, مؤكداً أنه “قدم إسهامات كبيرة في تنمية المملكة على مدى عقود عدة, وفي مواقع مختلفة, وحققت المملكة العربية السعودية – تحت قيادته- تقدما ملحوظا وازدهارا لشعبها”.
وأشاد بجهود الملك عبد الله في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية في أوقات الأضطراب والتغير السريع, وتعزيز الحوار بين الأديان في العالم.
واضاف بان كي مون “باعتباره القوة الدافعة وراء مبادرة السلام العربية, ترك الملك عبد الله إرثا ملموسا يمكن أن يقود إلى الطريق نحو السلام في الشرق الأوسط”.
وأعرب عن امتنانه “للدعم الإنساني والتنموي السخي المقدم من قبل الملك عبد الله للبشرية في جميع أنحاء المنطقة العربية والعالم الأوسع”, مضيفاً “سيذكر العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي قيادة الملك عبد الله”.

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

رجل الدولة القوي خريج القانون..

من هو وزير الدفاع السعودي رئيس الديوان الملكي الجديد؟

وامس: متابعات

تلقى وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي، الأمير محمد بن سلمان، تعليمه في مدارس الرياض، وكان من ضمن العشرة الأوائل على مستوى المملكة العربية السعودية، وتلقى خلال فترة تعليمه بعض الدورات والبرامج، وقد حصل على بكالوريوس في القانون من جامعة الملك سعود في الرياض، حيث حاز على الترتيب الثاني على دفعته من كلية القانون والعلوم السياسية.

تقلد الأمير محمد بن سلمان عدة مناصب خلال مشواره المهني الذي امتد إلى عشر سنوات، وابتدأه بممارسة العمل الحر، وله العديد من المبادرات والنشاطات الخيرية، حصل من خلالها على العديد من الجوائز.

قبل البدء في ممارسة مهامه في الخدمة العامة في المملكة العربية السعودية وبعد تخرجه من الجامعة، مارس محمد بن سلمان العمل الحر.

عمل بعد ذلك كمستشار متفرغ بهيئة الخبراء في مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية وذلك بتاريخ 1428/3/22هـ الموافق 10-4-2007م، واستمر حتى تاريخ 28-12- 1430هـ الموافق 16-12-2009م.

عُين بعد ذلك مستشاراً خاصاً لأمير منطقة الرياض بتاريخ 28-12- 1430هـ الموافق 16-12-2009م، وأثناء ذلك استمر عمله كمستشار غير متفرغ في هيئة الخبراء حتى تاريخ 20-4-1434هـ الموافق 3-3-2013م.

كما عمل أميناً عاماً لمركز الرياض للتنافسية، ومستشاراً خاصاً لسمو رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز..

كما عمل الأمير محمد عضو في اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

وسط جموع غفيرة توافدت من أنحاء المملكة..

القيادة السعودية تتلقى البيعة من المفتي وعامة المواطنين في قصر الحكم بالرياض..

وامس: الرياض

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بعد صلاة العشاء لهذا اليوم الجمعة 3 ربيع الآخر 1436 هـ في قصر الحكم بالرياض، أصحاب السمو الملكي الأمراء وسماحة مفتي عام المملكة وأصحاب الفضيلة العلماء والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجموعاً غفيرة من المواطنين ،الذين قدموا البيعة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملكا للمملكة العربية السعودية ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود وليا للعهد ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وليا لولي العهد.

وفي بداية الاستقبال ألقى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ كلمة جاء فيها : الحمدلله رب العالمين على كل حال, وفي كل حال له الفضل والمنة علينا بكل حال, " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها " أيها الإخوة في هذا اليوم المبارك يوم الثالث من ربيع الثاني نبايع خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز ملكاً على البلاد نبايعه بيعة شرعية على كتاب الله وعلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم, كما نبايع الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً للعهد والأمير محمد بن نايف ولياً لولي العهد بيعة شرعية مقتضاها السمع والطاعة في المعروف والالتزام بها واعتقاد أنها بيعة شرعية يجب العمل بها وبمقتضاها, ويحرم التمرد عليها لأنها بيعة صالحة صادقة على كتاب الله وعلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

وقال سماحته " أصل هذه البيعة لما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم من أراد أن يسلم بايع النبي على الإسلام ثم كانت بيعة العقبة الأولى والثانية بين الأوس والخزرج وبين محمد صلى الله عليه وسلم ، أدى إلى الانتقال إلى مهاجري المدينة لما بايعوا الأنصار على أن الحماية أن يحموهم مما يحموهم من أهليهم وأموالهم, ثم بعد هذا بيعة المسلمين فبايع المسلمون رسول الله يوم الحديبية لما قيل أن عثمان قُتل قال الله " لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة " وقال الله لنبيه " يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم " , توفي محمد صلى الله عليه وسلم في العام الحادي عشر للهجرة فلما توفي أصاب الناس ما أصابهم وحل بهم ما حل بهم وبعد وفاة النبي الكريم فقدوا حلمه وعدله وتقواه وكرمه وجوده وشجاعته وحسن تعامله وفقدوا النبي الكريم فأصابهم ما أصابهم فاجتمع في سقيفة بني سعد الأنصار فلما علم بأمر المسلمين أتاهم الصديق وخاف على في بداية الأمر فخطب خطيب الأنصار ، ودعا أن يكون منهم من الأنصار أمراء والوزراء ؛ إلا أن الصديّق فطن للأمر فقام مسرعاً فدخل الصديق وبايعوه على كتاب الله وعلى سنة رسول الله فبايع الأوس والأنصار والمهاجرون أبا بكر خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم بايع المسلمون عمر بن الخطاب بيعة شرعية من بعد الصديق له, ثم بايعوا عثمان ثم جعلوا الخلافة أن يكون فيها عنه الرسول راض ٍ، فبايعوا مثلما بايعوا عثمان مثلما بايع المسلمين جميعا وبايع المسلمون علياً رضي الله عنه خليفة لهم رابعاً ثم حصل ما حصل إلى أن جمع الله المسلمين جميعاً على يد معاوية بن أبي سفيان أمير المؤمنين رضي الله عنه وأرضاه.

وأضاف قائلا :" في بيعتنا هذه أمور عظيمة أول كل شيء الانسياب الطيب حيث انتقلت السلطة بأمان واستقرار من يد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله إلى الأمير سلمان بن عبدالعزيز انتقالاً شرعياً مناسباً باتفاق ورضا وتعاون, وكل هذه من نعم الله علينا، و هي بيعة شرعية فيقوم المسلمون يؤدونها ويشكرون الله على هذه النعمة.

ونوه سماحته بما يعيشه الجميع من نعمة عظيمة وخير عظيم وأمن واستقرار مشددا على أهمية أن يحافظ على هذه النعمة وحمايتها والدفاع عنها, وأن يعلم الجميع أن أمن البلاد واستقرارها وأمنها أمانة في أعناقنا كل ٌ يؤدي الواجب عليه.

وقال الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ :" أيها الملك الكريم ، أسأل الله أن يوفقك لما يحبه ويرضاه, وأن يمدك بتوفيقه, لقد عملت في الدولة أكثر من ستين سنة منها أميراً للرياض ثم وزيراً للدفاع ثم ولياً للعهد ، ونبايعك على كتاب الله ملكاً على هذه البلاد ، فأسأل الله أن يوفقك ويعينك يا خادم الحرمين , و أوصيك بتقوى الله بالسر والعلانية وأوصيك بالصلوات الخمس ونوافلها قال الله تعالى " واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون " ، "يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " إلجأ إلى الله وادع في كل مهماتك " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء " ، " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان " أخلِص لله العمل وليعلم الله ما في قلبك النية الصادقة والحرص على جمع الكلمة والصف وحماية هذا البلد ديناً واقتصادً وأمناً واستقرارا, وعامل الله بالصدق فإن كل ما وقع في قلبك من صدق وإخلاص ؛ فأبشر من الله بالأمن التوفيق. و أسأل الله أن يوفقك ويبارك في عمرك وعملك إنه على كل شيء قدير, نبايع الملك سلمان بن عبدالعزيز ".

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

سأل الله أن يوفق خادم الحرمين الملك سلمان

ولي العهد : حياة الملك عبدالله حافلة بطاعة المولى وخدمة الوطن والشعب


وامس: الرياض

قال صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ـ حفظه الله ـ: إن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ قد بادله شعبه الغالي الحب والوفاء والإخلاص بصورة قل مثيلها بين القادة والشعوب .

وفيما يلي نص كلمة سموه :

قال تعالى : ( يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) .

الحمد لله وحدة والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ،

شاءت إرادة المولى تعالى ، وانتقل إلى جوار ربه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ،تغمده الله بواسع رحمته بعد حياة حافلة بطاعة المولى سبحانه وتعالى ونصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية في كل مكان وخدمة وطننا الغالي وشعبه الوفي الذي بادله الحب والوفاء والإخلاص بصورة منقطة النظير قلّ مثيلها بين القادة وشعوبها ، فنسأل الله العلي القدير أن يجزيه خير الجزاء على ما قدم.

إقرأ المزيد...
 
Share إرسال إلى صديق طباعة

قال إن خدمة الوطن والمواطنين شرف عظيم

الأمير محمد بن سلمان يرفع الشكر لخادم الحرمين بمناسبة تعيينه وزيراً للدفاع ورئيساً للديوان الملكي..


وامس: الرياض

رفع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين خالص شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، أيده الله ، على الثقة الملكية الغالية بتعيينه وزيرا للدفاع ورئيسا للديوان الملكي ، سائلاً الله العلي القدير أن يعينه على هذه الأمانة العظيمة التي أوكلت إليه ، وأن يحقق رؤى خادم الحرمين الشريفين وتطلعاته .

وأوضح سمو الأمير محمد بن سلمان أن خدمة الوطن والمواطنين شرف عظيم ومسؤولية كبيرة ووسام يعتز به ، داعياً الله أن يوفق خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده الأمين وولي ولي عهده لما يحبه ويرضاه ، وأن يحفظ لهذا الوطن قيادته وأمنه واستقراره ورخاءه .

هذا وقد عزى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي الشعب السعودي الكريم والأمتين العربية والإسلامية بوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله .

إقرأ المزيد...
 


   



جميع الحقوق محفوظــة © لوكالة أخبار المجتمع السعودى